<
هنا دمشق.. جدائل دم ورصاص … نلعب الشطرنج ونشرب نخب الموت الآتي ..  «»   تعريف  «»   محمد الماغوط _ العصفور الأحدب  «»   الشراع والعاصفة .. رواية حنا مينا  «»   اللاءات الثلاثة  «»   جورج أورويل..مزرعةالحيوانات..رواية  «»   تشارلي تشابلن  «»   حكمت داوود  «»   ديوان جكر خوين  «»   قواعد العشق الأربعون  «»   رواية زوربا اليوناني  «»   دبلوم الطالبة الرائعة شيرين موسى عن الفن والحرب  «»   هدية من الفنان وسام جمول..مشكوراً  «»   شال الحزن  «»   حكمت داوود شاعر يشتهي رسم الفجر بريشة مكسورة  «»   لوحات لـ حكمت داوود  «»   حكمت داوود لقاسيون: (الأزياء قيمة جمالية وفنية وتاريخية)  «»   الشرق  «»   دمشق أيضاً وأيضاً  «»   ماء  «»   مهدي منصور: كلّ من ينظم شعراً ولم يَزُرْ دمشق تموت قصائده ميتةً جاهليّةً  «»   مواعيد دمشق.. ورد الشام  «»   فنٌ في شوارع دمشق  «»   «بقعة ضوء» باقية وتتمدّد  «»   حكمت داوود مصمم أزياء باب الحارة: المكتبة العربية فقيرة في مراجع الأزياء  «»   ثالوث  «»   الروائي نبيل الملحم يقدمني في ديواني الشعري  «»   بقلم : رنا النقشبندي  «»   مدينتي  «»   كوباني ايضاً  «»  
 

ارشيف المدونة

مايو
02
1,110 زيارة

نحصد هنا
كحقل حنطة !!
هكذا تقول اﻻمهات
بيادر من ذهب

مايو
02
1,167 زيارة

هنا دمشق

مهد طفلة معلق بأوتار السماء

بتواتر المهد

يعزف صمت اللحد

 

تصنيفات: شعر  ادرج تعليق
أكتوبر
08
1 زيارة

أكتوبر
05
1,626 زيارة

سبتمبر
03
2,722 زيارة

حاوره : سعيد محمود

ارتبط اسمه بعشرات المسلسلات السورية التي حققت نجاحات كبيرة، إضافة إلى العديد من المسرحيات والأفلام السينمائية, بأزيائه، رسم للجمهور الكثير من (الكاركترات) المحببة والشخصيات التي بقيت محفورة في الذاكرة

مصمم الأزياء حكمت داوود الحاصل على جائزة الإبداع الذهبية لأحسن ملابس من مهرجان القاهرة للإعلام العربي عام 2007 عن تصميمه لأزياء مسلسل (باب الحارة)، إضافة إلى العديد من الترشيحات والتكريمات وشهادات التقدير, يكشف لنا أسرار وتفاصيل مهنته في اللقاء التالي:
ما هو تعريفك الخاص لمهنة مصمم الأزياء في الدراما؟
لم تكن الأزياء حاجة اجتماعية وأخلاقية فحسب، بل كانت وما زالت انعكاساً ثقافياً وحاجة إنسانية بحتة، حيكت بإحكام و بكثير من التناسق والتناغم لتتناسب وبيئات معينة في كل زمان ومكان عبر تاريخ المسيرة البشرية منذ الخليقة الأولى، فمن خلال الأزياء يعلن الشخص انتماءه لبيئة ما، ولمكان وزمان وثقافة ما, مصمم الأزياء، في الأعمال الدرامية، يضيف و يبين هذه القيمة وهذا المعنى لأزياء الشخصيات، يضيف إليها أفكاراً يتم التقاطها بصرياً من قِبل لا وعي المُشاهد. مثلاً، في الأعمال التاريخية، لا يتعلق الأمر فقط بالجانب التوثيقي للأزياء المستخدمة في مرحلة العمل فحسب بل بإضافة القيمة الجمالية والثقافية أيضاً, يجب على مصمم الأزياء أن يضيف من إبداعه الخاص مع مراعاة أهمية الألوان وتركيب الزي على جسد الشخصية ضمن أبعادها الفكرية, الأمر نفسه ينطبق على أعمال البيئة، وحتى الأعمال المعاصرة.
أنا أرى أن للأزياء فلسفة خاصة بها، تتقاطع مع فنون عديدة وتلخص موروث كل شعب من خلال المنمنمات والتطريزات وطرق حياكة الزي وأدواتها، لذلك نرى في أزياء الشعوب الكثير من الإشارات والرموز التي تدل على تاريخ هذا الشعب وطريقة حياته وتراكماته الثقافية.

ما هي تفاصيل رحلتك، من قراءة النص إلى تركيب الزي على جسد الشخصية ضمن المنطق الخاص بها؟
تعد الأزياء انعكاساً مباشراً للواقع المعيش من قبل الشخصيات ضمن الإطار الزمني الذي تفرضه أحداث العمل ومرحلته التاريخية. يجب بداية أن يكون مصمم الأزياء على دراية تامة بالعصر الذي تدور فيه الأحداث بكل تفرعاته السياسية، الثقافية، الاجتماعية، الاقتصادية… لذلك من الضروري قراءة كل ما يتعلق بالمرحلة التاريخية الخاصة بالعمل كنقطة انطلاق لتصميم أزياء تساعد على بناء الشخصية وتحديد هويتها. في الدراما، لا تنحصر مهمة الملابس في ستر العورة أو تغطية الجسد، إنها نوع من الخطاب المُكون لمنطق الشخصية، ناهيك عن كون الأزياء الواجهة الدرامية الأولى ومرآة المشاهد للتعرف على الشخصية الدرامية وتكوين الانطباع الأول عنها.

ما هو الفرق في عمل مصمم الأزياء بين الأعمال التاريخية والأعمال المعاصرة؟
الأعمال المعاصرة لا ترتقي إلى درجة تصميم الأزياء، يعود ذلك إلى العديد من الأسباب، مثل عدم تقديم شركات الإنتاج مساحة إنتاجية تتيح اختيار الأزياء المناسبة لكل شخصية، لذلك نقوم بانتقاء ما يناسب الشخصية من أزياء الممثلين، عدا الحالات الخاصة التي تتعلق بـ (كاركتر) معين قد لا يتوفر لدى الممثل,  للأسف، ينحصر إدراك المنتجين لأهمية الأزياء في الأعمال التاريخية فقط وهذا ما يؤثر سلباً على تكوين ورسم الشخصية في الأعمال الدرامية المعاصرة، فنرى الكثير من الشخصيات تتشابه بملابسها رغم التباين الثقافي والاجتماعي فيما بينهم.

في مسلسل (ضيعة ضايعة) ألبستَ أسعد، القصير نسبياً، ملابس فضفاضة، أما جودة فقد كانت ملابسه ضيقة لتكريس فارق الطول بين الكاركترين، أعطنا أمثلة عن شخصيات من أعمال أخرى دعمت حالتها الدرامية والفيزيائية من خلال الأزياء.
الجمال في البساطة، مثلاً في مسلسل (الخربة)، كان هنالك صراع دائم بين جيل الشباب المنفتح والمنطلق والباحث عن الحرية، والجيل القديم المتزمت، لذلك تعمدت إلباس العجائز من الجيل القديم ملابس بزر يخنق الرقبة، مثل ملابس شخصيتي (أبو نايف) و(أبو نمر)، مع الإصرار على إلباسهم أزياء فلكلورية وتحميلهم ساعات قديمة، وإكسسوارات مثل الخواتم أو غيرها من تفاصيل الجيل القديم. أما جيل الشباب فقد ألبستهم أزياء عصرية (جينز، تي شيرت،…) لخلق (كونتراست) بين الجيلين يدعم الجو العام للمسلسل.
مثال آخر، للإجابة على سؤالك، في مسلسل (باب الحارة)، اخترتُ لشخصية (الإدعشري) زياً واحداً بسيطاً لم يقم بتغييره خلال جزأين من العمل, لم يُغسل هذا الزي ولا مرة خلال فترة التصوير الطويلة، وعلى الرغم من رائحة الملابس التي أصبحت مزعجة إلا أن الفنان بسام كوسا كان مقتنعاً بفكرتي التي تدعم شخصية (الإدعشري).
في العمل نفسه، لدينا شخصية (أبو غالب) والبخل والضيق الذي يعيشه نتيجة معاداته لأهل الحارة، لذلك اخترت له (شروالاً) قصيراً و(كسرية) صغيرة على قدمه وقميصاً ضيقاً بأكمام قصيرة بهدف التعبير عن الضيق الذي يعيشه من حركته ومن مجرد رؤيته.

إلى أي مدى تتفق خياراتك مع وجهة نظر المخرج؟
بشكل عام، يوجد اتفاق بيني وبين المخرجين بنسبة 90%, هنالك جسر من الثقة يربط بيننا من خلال الأعمال الكثيرة, هذه الثقة، تُحمّلني مسؤولية أكبر، وتدفعني إلى عطاء أكبر واهتمام أوسع في مجال عملي, وهي في الحقيقة عبء يحفزني للبحث عن الأفضل بما يتناسب مع العمل الدرامي.

حدثنا عن نسبة الاختلاف، العشرة في المئة!
هذا الخلاف لا يكون مع المخرجين، بل مع الممثلين، وتحديداً الممثلات. حتى لو كانت الشخصية قبيحة، ترغب الممثلة في أن تظهر جميلة! وغالباً ما تكون هذه الإشكالية مع الممثلات اللواتي لم يرتقين للعب الدور الأول، هذا ما يدفعني إلى نقاشات حادة معهن في بعض الأحيان، لكن في النهاية لا أنفذ إلا ما يرضي (الشخصية) وليس الممثلة، بهدف خدمة العمل الدرامي الذي ننجزه. طبعاً الأمر مختلف مع الممثلات ذوات الخبرة والنجمات الكبيرات، السيدة منى واصف تقول لي: «افعل ما تشاء، أثق بخبرتك».

ما هي المشكلات الإنتاجية التي تواجهك في مهنتك؟
هنالك معاناة دائمة مع شركات الإنتاج، ابتداءً من أجري وانتهاءً بتكاليف المواد, نحن نفتقر إلى تفهم الدراما كصناعة وطنية بمقدورها المساهمة في دعم اقتصاد البلد ونشر القيمة الجمالية للأزياء السورية بشكل خاص، فقد كان لأحد أعمالي البيئية التأثير الواضح في انتشار الأزياء الشامية في البلدان العربية ورغبة الناس في ارتدائها, أنا أرى أن مصممي الأزياء جزء مهم وفعال في عملية صناعة الدراما وتطويرها ورفع مستواها, شركات الإنتاج تفكر بطريقة عكسية، وتحاول دائماً التوفير من خلال الأزياء، مع أن الأزياء هي الواجهة الأولى لأي شخصية درامية، من خلال الأزياء نعرف الشخصية ونفهمها. في العديد من المرات كنت مع ممثلين، في أعمال معاصرة، لانتقاء أزياء تناسب شخصياتهم من الأسواق، وتكون النتيجة شراء أزياء بمبلغ يفوق أجرهم بسبب عدم تقدير المنتجين.

من المعروف أن مجالك الإبداعي أكبر في الأعمال التاريخية، ما هو العمل التاريخي الذي ترغب في تصميم أزيائه؟
كوني ابن مدينة القامشلي المعروفة بتنوع أطيافها ومكوناتها الإنسانية، أتمنى تصميم أزياء عمل من تراث هذه المنطقة، ضمن تنوعها البشري المذهل من عرب وأكراد وسريان وآشوريين، وغنى الأزياء الفلكلورية في هذه المنطقة. أتمنى تصميم أزياء عمل يضم كل هذه المكونات بروعتها وانتمائها الأصيل لسورية التنوع، لسورية الغنى.

من آخر الأعمال التي قدمتها مسلسل (بقعة ضوء) في جزئه التاسع، وهو العمل المعروف بجرأته النقدية وجماهيريته الكبيرة، برأيك الشخصي، هل كان الجزء الأخير من (بقعة ضوء) يتمتع بهذه الصفات؟
في هذا الجزء، تحفظت بداية على عدم تعدد الكُتاب، وهي الميزة الأساسية لبقعة ضوء، مع احترامي وتقديري لكتاب هذا الجزء. من ناحية أخرى، لم يرتقِ مسلسل (بقعة ضوء) إلى مستوى (بقعة الدم) المنتشرة في بلدنا للأسف.

ما هي توقعاتك للدراما السورية في القادم من الأيام؟
تطور الدراما السورية مرتبط بالاستقرار السياسي، وباستقرار الحياة الاجتماعية, يجب على الدراما أن تكون مرآة للناس، مرآة واقعهم، همومهم، مشكلاتهم، ومرآة أرواحهم, لذلك من الضروري توفر جو من الحرية لتقديم ما يتناسب مع تطلعات الناس للحفاظ على جمهور الدراما السورية ومتابعيها.
الحل برأيي يقع على عاتق القطاع العام، فالمنتج أو رجل الأعمال الغني، لا يهتم إلا بالنجاح المادي غير عابئ بالشريحة الأكبر المكونة من البسطاء, الدولة، هي الجهة الوحيدة القادرة على إنتاج أعمال تقترب أكثر من الناس وتلاصق همومهم.

ـــــــــــــــــــــــــــ

لمشاهدة رابط الجريدة

http://tishreen.news.sy/tishreen/public/read/266734

أغسطس
26
1 زيارة

أغسطس
20
2,943 زيارة

تعريف الفن التشكيلي:

هو كل شيء يؤخذ من الواقع، ويصاغ بصياغة جديدة.. أي يشكل تشكيلاً جديداً. وهذا ما نطلق عليه كلمة (التشكيل).

والتشكيلي:

هو الفنان الباحث الذي يقوم بصياغة الأشكال آخذاً مفرداته من محيطه ولكل إنسان رؤياه ونهجه، لذا تعددت المعالجات بهذه المواضيع ، مما اضطر الباحثون في مجالات العطاء الفني أن يضعوا هذه النتاجات تحت إطار (المدارس الفنية


مدارس الفن التشكيلي

للفن التشكيلي أنواع ومدارس كثيرة، نذكر أهمها فيما يلي


Romantismeالرومانسية :

المدرسة الرومانسية هي تيار فني مرتبط بالتيار الأدبي الذي يحمل نفس الاسم
الرومانسية ظهرت و تطورت ما بين 1790 و 1850 م

الرسامون الرومانسيون مرتبطون في أعمالهم بالطبيعة و يبحثون عن ارتباطها و علاقتها بالعقل الباطن. وهم يعبرون عن المشاعر الرقيقة و الجميلة لكن الرومانسية لا تتردد في عرض بعض المشاعر العنيفة أحيانا، كما في أعمال الفنان الفرنسي  (أجين دولا كروا)

Eugène Delacroix و (تيودور جغيكولت) Théodore Géricault

Delacroix, la Liberté guidant le peuple.


Réalisme  المدرسة الواقعية :

وهي نقل الحقيقة أي كل ما تراه العين من مناظر طبيعية وحالات من الواقع نقل طبق الأصل، و تهتم بمعاينة الحيات اليومية كالأدوات والأشخاص أو حتى الأزقة والشوارع. كما ترصد عين الكاميرا الفوتوغرافية اليوم واقع معين ما يخص المجتمع. وقد تدخلت عواطف وأحاسيس الفنان في رصد هذه الأعمال فكانت هناك الواقعية الرمزية والواقعية التعبيرية

Jean-François Millet, les Glaneuses, 1857.


Symbolisme : الرمزية

وهي ترميز الأشياء من خلال اللون، وترميز الوضعية للحالة أيضاً. كما في أعمال الفنان “روزيتي” فقد جرب الرمزية من خلال لوحة (بياتريس المقدسة). وهي لوحة تذكارية رسمها لوفاة زوجته وكان هدفه الاحتواء الرمزي لوفاة بياتريس في اللوحة التي ترى فيها لحظة صعود بياتريس الى السماء، وكأنها في غيبوبة وكان لكل لون استعمله روزيتي معناه الواضح في الترميز.
أهم فناني الرمزية : “جيمس وسلر – دانتي روزيتي – شافان – غوستاف مورو


Pierre Puvis  en 1881


Impressionnisme : المدرسة الإنطباعية

قامت على يد جماعة من الفرنسيين تمردوا على التقليد المتعارف عليه في الرسم عام 1860م، وابتعدوا عن رسم الصور الواقعية جداً، واتجهوا إلى رسم اللوحات التي يعتبر العامل الرئيسي فيها كل من الضوء وضربات الفرشاة القوية والألوان الزاهية، ويعتبر “مونيه” رائد الانطباعية وأول من مارس هذا الاسلوب في الرسم


Expressionnisme : المدرسة التعبيرية

بدأت في ألمانيا قبل الحرب العالمية الأولى، تقوم على استعمال الألوان القوية والمتناقضة والخطوط الحادة في الرسم وتصوير المشاعر والحالات النفسية، ومن رواد هذه المدرسة “فان جوخ” و “بول جوجان”، البعض استبدال الواقع بالخيال في هذا النوع

Vincent Van Gogh en 1889.
صباغة زيتية على قماش


Fauvisme : المدرسة الوحشية

تقوم على المبالغة في استعمال اللون دون تقييد باللون الأساسي للشئ، وتذهب إلى التركيز على جوهر الفكرة أو الشكل.

نشأت التعبيرية الوحشية في ألمانيا سنة 1905م، وفكرة في الأساس هي أن الفن ينبغي أن لا يتقيد بتسجيل الانطباعات المرئية فقط بل عليه أن يعبر عن التجارب العاطفية والقيم الروحية. وهناك فنان ألماني اشتهر بالتعبيرية الوحشية في بدايته هو الفنان “هنري ماتيس” الذي قال: التعبير هو ما أهدفه قبل كل شيء. فأنا لا يمكنني الفصل بين الإحساس الذي أكنه للحياة وبين طريقي في التعبير عنه.
أهم فناني هذه المدرسة : “هنري ماتيس – هنري روسو – أميل نولده – أندري دورى


André Derain en 1906


Surréalisme : المدرسة السريالية

المدرسة السريالية هي حركة فنية ظهرت في فرنسا على يد الكاتب ”أندري بروتون“ عند بداية القرن العشرين سنة 1924 م

تقوم على رسم ما يصوره العقل الباطن للرسام بتكوينات تشبه الأحلام، وفي معظمها تكون صور مشوهة ومبالغ فيها، من رواد هذه المدرسة “سلفادور دالي وخوان ميرو

Salvador Dalí en 1931,صباغة زيتية على قماش


Cubisme : المدرسة التكعيبية

التكعيبية هي حركة فنية ظهرت في بداية القرن العشرين (1909 – 1914).

تعتمد على تحويل مجموعة من الأبعاد الواقعية من عناصر مختلفة إلى أشكال هندسية، وهي أول اتجاه فني بدء يبتعد عن تشخيص الواقع.

التقنية تعتمد على الصباغة والتقطيع و التلصيق لمواد مختلفة .

من رواد هذه المدرسة  “جورج براك و بابليو بيكاسو

Pablo Picasso en 1921.   صباغة زيتية على قماش


L’art Abstrait : المدرسة التجريدية

المدرسة التجريدية هي حركة فنية ظهرت في بداية القرن العشرين سنة 1910 م.

تقوم فلسفتها على اختزال الشكل وتشكيل الفكرة بالألوان بدون توضيح الخطوط،، و التجريدية لا تهتم برسم العناصر الواقعية وإنما تعتمد رسم الأشكال و الألوان، وجدير بالذكر أن هذا النوع ينقسم إلى قسمين:
التجريد الهندسي: تأخذ الفكرة فيه أشكال هندسية، الرائد في هذا النوع كان الرسام “كاندانسكي”.

التجريد الغنائي: وهو عبارة عن أشكال سلسة متداخلة، وخطوط منحنية، ومن رواد هذا القسم كان الرسام “بول كلي

ـــــــــــــــــــــ منقول من النت ـــــــــــــــــــــــ

أغسطس
06
2,639 زيارة
يا أنثى بطعم النار
أغفو على دوي آهاتك
لا تحزنيني مرتين
أنا الغريقُ بطميك
خُذيني، برحلة الموت في دفئك
قد جُنّ مني الربيع
وعطر الآلهة في جسدك
يتلو موتي، كأغنيتين
ياااااا أنثى بطعم النار
×××
أشمُ عبير انفاسك
هذي اناملي
وهذه خيلي تريدك
لا ترمِ بصهيلي في الريح
ضمي ما تبقى مني
قرطاً لسماءِ لهيبك
ياااااا أنثى بطعم النار
×××
شرعي لي صدرك المشتهى
ودعيني أعبر..
انا سنديانك المتيبس، منذ الخليقة الأولى
شديني بضلعِ حريقك
كعرقِ تاريخٍ في لوحك المرمر
ياااااا أنثى بطعم النار
×××
يا أنثى بطعم النار
لا تغرقي قمري المكتمل
في الشمس
دعيني أرتقي موتي
بسلام
ياااااا أنثى بطعم النار
يناير
30
1 زيارة

شعر : حكمت داوود

لا يا جلجامش

لا يا عاشق الحياة

لا تحزن!!

لكلٍ  منّا أنكيدو..

×××

لا يا ايها الباحث

عن الخلود!!

كلنا إلى انكيدو نمضي

×××

الثعابين ..الثعابين يا جلجامش

لم تعد تسكن الأوكار

انها هنا

تحرق في مدينتي كل اخضرار

×××

تلبس ربطات العنق ولا تزحف

بل تزحف بهم المقطورات بيننا فلا تأسف

×××

جلجامش !! انهم يبقرون بطن حبيبتي

المليء بالأزهار

ويغتالون السفح

والوديان والأشجار!!

 ×××

فهات قبضتك ..

لنبحث عن نبتة الحياة فينا

وليعوي..ويعوي..

ويعوي ما شاء التيار!!.

يناير
29
5,438 زيارة

يعتبر دير سيدة صيدنايا في سوريا واحدا من أعرق مؤسسات الرهبنة الأرثوذوكسية في الشرق العربي بل وفي العالم المسيحي، وفيه تتواصل حياة الراهبات دونما انقطاع منذ القرن الخامس الميلادي.
يتربع الدير التاريخي في أعلى قمم قرية صيدنايا شمال دمشق في سلسلة أقبية وقاعات حجرية عتيقة تعلوها ثلاثة أبراج تزدان بأجراس الكنيسة.
ومع توالي الأيام تحول الدير إلى متحف كبير يضم عددا كبيرا من الأيقونات والرسومات الجدارية في منتهى الروعة والبهاء مستوحاة من معتقدات المسيحية وتاريخ المكان.

أما أبواب الحجيرات والقاعات فهي الأخرى تبدو لوحات خشبية فنية تزدان بأعمال نثر ونحت أنجزت بدقة فائقة وببراعة. ويخال الزائر أنه عاد في قطار الماضي إلى قرون غابرة لا توقظه سوى رنات الهواتف المحمولة المباغتة.

الدير يعود إلى القرن الخامس الميلادي

لكن الأيقونة الأهم والتي كانت سببا في تشييد الدير محجوبة عن أنظار الراهبات والزائرين بعدما أودعت في صندوق خشبي مغلق يسمح بمشاهدته عن بعد والتبرك منه والصلاة بجواره.

وهذه هي، كما تؤكد التقاليد، أيقونة السيدة العذراء، واحدة من النسخ الأربع الأصلية للأيقونات التي رسمت بيد الرسول لوقا البشير وتعرف في السريانية بـ”الشاهورة” أو “الشاغورة” ومعناها “ذائعة الصيت”. وفي جنبات الدير أودعت كؤوس حجرية وأجاجين فخارية كبيرة كانت تستخدم مخازن للزيت والمؤن.

 

سكان الدير
وتعيش في الدير الذي يؤمه عشرات الآلاف من الحجاج والزائرين من جميع أنحاء العالم، نحو مائة راهبة وعشرات الطالبات اليتيمات اللواتي يدرسن في مدرسة تنفق عليهن وترعاهن من أموال التبرعات.

وفي الدير المشرف على قرية صيدنايا مكتبة تضم مئات الكتب والمخطوطات الثمينة التي تبين أنه بني في عام 547 على يد الأمبراطور البيزنطي يوستنيانوس الأول.

وبموجب الرواية الأسطورية كان القائد البيزنطي المذكور قد خرج بجيوشه لمهاجمة الفرس عبر سوريا فعسكر في صحرائها. وخلال الاستراحة خرج الأمبراطور للصيد فوقع ناظراه على غزالة وبعد مطاردتها وقفت على رأس رابية بجوار ينبوع ماء متدفق رقراق.

هناك لم تترك الظبية للصياد أي فرصة ليسدد سهامه نحوها إذ تحولت فجأة لأيقونة للسيدة العذراء يشع منها نور عظيم وخاطبت الملك داعية إياه لبناء كنيسة لها في الموقع وما لبث أن غاب شبح الغزالة. وبعد عودته أمر الملك ببناء الكنيسة.

الشاغورة
أما الأيقونة المقدسة (الشاغورة) فقد أدخلت لاحقا ويعتقد أنها جلبت من القدس على يد راهب نجا خلال عودته من الوحوش وقطاع الطرق وتحظى منذ ذلك الوقت بتكريم وإجلال كبيرين.

وقالت رئيسة الدير الأخت كريستينة باز إنها تمكث في الدير منذ دخلته تلميذة قبل 61 عاما لافتة إلى أن الراهبات يحافظن على نمط حياة تقشفي موروث ويكرسن جل أوقاتهن للصلاة والتأمل الروحي.

وأشارت باز للجزيرة نت إلى أن راهبات الدير جيلا بعد جيل دأبن على الانقطاع التام عن الزوار وعلى التزهد، وأضافت “لكننا اليوم صرنا أكثر انفتاحا لاسيما أن المكان بات محجا شهيرا يأتي بالمرتبة الثانية بعد القدس”.

ونوهت رئيسة الدير بأن الراهبات يعتشن من تربية الأبقار وزراعة الكروم موضحة أنهن يقمن بإعداد الخبز والطعام المتواضع في كل يوم، ويستهل يومهن بالصلاة فجرا.

وأضافت “يختص بعضهن في تربية وتعليم طالبات يتيمات يفدن من سوريا ولبنان والأردن وإثيوبيا” مشيرة إلى أن أشخاصا يأتون من مختلف بقاع الأرض للتبرك من الدير القديم ومنهم من يقيم بغرض الاستشفاء.

وأوضحت باز أنه في منطقة جبال القلمون هناك بعض القرى كمعلولا وبخعة وجبعدين المجاورة لا يزال سكانها يتحدثون السريانية القديمة، فيما بقي عدد قليل جدا من أهالي صيدنايا ممن يجيدون لغة الإنجيل القديم.

المصدر: دياب الياس عبيد

صفحات السابق 1 2 3 4 5 6 7 8 ... 24 25 26 التالي