<
جديلة قرب النهر ..ديوان شعري لـ : حكمت داوود  «»   هنا دمشق.. جدائل دم ورصاص … نلعب الشطرنج ونشرب نخب الموت الآتي ..  «»   تعريف  «»   محمد الماغوط _ العصفور الأحدب  «»   الشراع والعاصفة .. رواية حنا مينا  «»   اللاءات الثلاثة  «»   جورج أورويل..مزرعةالحيوانات..رواية  «»   تشارلي تشابلن  «»   حكمت داوود  «»   ديوان جكر خوين  «»   قواعد العشق الأربعون  «»   رواية زوربا اليوناني  «»   دبلوم الطالبة الرائعة شيرين موسى عن الفن والحرب  «»   هدية من الفنان وسام جمول..مشكوراً  «»   شال الحزن  «»   حكمت داوود شاعر يشتهي رسم الفجر بريشة مكسورة  «»   لوحات لـ حكمت داوود  «»   حكمت داوود لقاسيون: (الأزياء قيمة جمالية وفنية وتاريخية)  «»   الشرق  «»   دمشق أيضاً وأيضاً  «»   ماء  «»   مهدي منصور: كلّ من ينظم شعراً ولم يَزُرْ دمشق تموت قصائده ميتةً جاهليّةً  «»   مواعيد دمشق.. ورد الشام  «»   فنٌ في شوارع دمشق  «»   «بقعة ضوء» باقية وتتمدّد  «»   حكمت داوود مصمم أزياء باب الحارة: المكتبة العربية فقيرة في مراجع الأزياء  «»   ثالوث  «»   الروائي نبيل الملحم يقدمني في ديواني الشعري  «»   بقلم : رنا النقشبندي  «»   مدينتي  «»  
ديسمبر
13
1,583 زيارة

بهيج بك الخطيب رئيس سوري سابق، حكم سوريا بموجب السلطة التنفيذية والتشرعية التي أُعطيت له من قبل الفرنسيين بسبب نشوب الحرب العالمية الثانية وأبان الانتداب الفرنسي على سوريا واستمر حكمه من الفترة 1939 م إلى 1941 م.

حكومة بهيج بك الخطيب

اعتبر بهيج بك الخطيب من الموالين للانتداب الفرنسي كما اعتبر بعض الوطنيين آنذاك من الموالين للأنتداب البريطاني امثال الزعيم الدكتور عبد الرحمن الشهبندر وغيرهم من الشرفاء، فمنذ أن تسلم بهيج بك مهمته، قام بجولة في مختلف أنحاء سوريا، ومع أن الكتلة الوطنية كانت في وضع حرج ومتفكك، فإن أحدًا من الكتلة لم يشترك في الاستقبالات الرسمية لأسباب تتعلق بلأنتداب الفرنسي المباشر على سوريا وبعض المتغيرات الأقلمية والسياسية.‏ وهكذا استمرت السيطرة الفرنسية على الحكم، فاضطر المحافظون إلى ترك مناصبهم، كما فعل إحسان الجابري محافظ اللاذقية، ونسيب البكري محافظ جبل الدروز.‏ وبعد فترة قصيرة ظهرت بوادر نشوب الحرب العالمية الثانية ، وبسبب دخول المستعمر في أتون الحرب العالمية الثانية وممارسته شتى أنواع الضغوط السياسية والأقتصادية والأمنية، صدر قرار من قبل حكومة الأنتداب بتعليق الدستور وتعطيل الحياة النيابية استنادًا إلى ما سُمي (فراغ السلطة).

استلم بهيج بك الخطيب الحكم في سوريا في ظل اجواء من التحضيرات والتحضيرات المضادة للحرب العالمية الثانية، كما حكم بسلطة تنفيذية وتشرعية من الفترة 1939 م إلى 1941 م كرئيس للدولة وكرئيس لمجلس مؤلف من مُديري الوزارات في ظل الانتداب الفرنسي على سوريا ووقعت في عهده حوادث جسام، منها:

  • اغتيال عبد الرحمن الشهبندر في 7 تموز 1940.
  • كما حدث خلال حكمه ((أن استغل الأتراك الموقف، وبدأت المناوشات التركية، ولكن فرنسا لم تتحرك ولم تحمِ لواء إسكندرون، ولم تقاوم الأتراك عندما دخلوها في 23 تموز 1939، ولم يكن لدى حكومة بهيج بك الخطيب إمكانية التأثير السياسي على القرارات والمؤامرات الدولية المتخذة مسبقاً بتسليم لواء إسكندرون ((قبل استلام بهيج بك الحكم في 7 تموز 1939))،من قبل

ما سيغلي الفرنسي وسراج أوغلو التركي، وكانت فرنسا تداريهم كثيرًا في سبيل مطامع أخرى؛ وأولها مطمع وقوف تركيا (على الحياد) أثناء الحرب، وذلك بناء على طلب بريطانيا.. وسلمت فرنسا إلى تركيا لواء إسكندرون بشكل نهائي؛ ولم تخجل من تبرير موقفها بأنها لا تستطيع الدفاع عنها، في الوقت الذي كانت تخطط منذ سنين لهذا التنازل النهائي وكانت ـ لو أرادت ـ تستطيع الدفاع بجيشها بعتاده وعدته، وفي هذا اليوم أنزل العلم الفرنسي، واحتفلت تركيا احتفالًا رسميًا…)).

نهاية حكومة بهيج بك الخطيب

وكان لحكومة بهيج بك الخطيب نصيب من التأثيرات السلبية للمتغيرات الإقليمية والدولية شأنها في ذلك شأن دول الإقليم والمنطقة آنذاك، سقوط فرنسا في يد دول المحور ومن ثم هزيمة فرنسا فيشي امام فرنسا الحرة والتأثيرات المباشرة من جراء ذلك على المستعمارات ومناطق الأنتداب الفرنسي ومن ضمنها سوريا كل تلك الأسباب دفعت حكومة بهيج بك الخطيب إلى تقديم الاستقالة بأمر من الفرنسيين ((فرنسا الحرة))، ومن ثُمّ تشكيل حكومة مؤقتة بقيادة خالد العظم.

    يمكنك متابعة التعليقات على هذا المقال عن طريق الخلاصات RSS 2.0 اضف تعليقاً, او رابط رجعي من موقعك
    Leave a Reply

    XHTML: يمكن ان تستخدم الوسوم التالية <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>