<
جديلة قرب النهر ..ديوان شعري لـ : حكمت داوود  «»   هنا دمشق.. جدائل دم ورصاص … نلعب الشطرنج ونشرب نخب الموت الآتي ..  «»   تعريف  «»   محمد الماغوط _ العصفور الأحدب  «»   الشراع والعاصفة .. رواية حنا مينا  «»   اللاءات الثلاثة  «»   جورج أورويل..مزرعةالحيوانات..رواية  «»   تشارلي تشابلن  «»   حكمت داوود  «»   ديوان جكر خوين  «»   قواعد العشق الأربعون  «»   رواية زوربا اليوناني  «»   دبلوم الطالبة الرائعة شيرين موسى عن الفن والحرب  «»   هدية من الفنان وسام جمول..مشكوراً  «»   شال الحزن  «»   حكمت داوود شاعر يشتهي رسم الفجر بريشة مكسورة  «»   لوحات لـ حكمت داوود  «»   حكمت داوود لقاسيون: (الأزياء قيمة جمالية وفنية وتاريخية)  «»   الشرق  «»   دمشق أيضاً وأيضاً  «»   ماء  «»   مهدي منصور: كلّ من ينظم شعراً ولم يَزُرْ دمشق تموت قصائده ميتةً جاهليّةً  «»   مواعيد دمشق.. ورد الشام  «»   فنٌ في شوارع دمشق  «»   «بقعة ضوء» باقية وتتمدّد  «»   حكمت داوود مصمم أزياء باب الحارة: المكتبة العربية فقيرة في مراجع الأزياء  «»   ثالوث  «»   الروائي نبيل الملحم يقدمني في ديواني الشعري  «»   بقلم : رنا النقشبندي  «»   مدينتي  «»  
أكتوبر
06
1,865 زيارة

خاص بوسطة – علي وجيهDSC_3231.jpg

لا مقولات كبرى في عرض “حكاية علاء الدين”، تأليف كفاح الخوص وإخراج أسامة حلال، والذي تستمر فرقة «كون» بتقديمه على خشبة مسرح الحمراء حتى يوم 7 من الشهر الحالي (الثامنة والنصف مساءً). ثمّة مساحة للعب وجو غرائبي سحري تجريبي لإحدى قصص ألف ليلة وليلة، مع توريط ناجح للمقاطع الغنائية الزجلية ( لعبة كفاح الخوص المفضّلة) والتي أدّاها الممثلون الستة باقتدار لافت. نعم، الممثلون مرتاحون على الخشبة، يلهون، يقفزون، يغنّون، يمزحون، يؤدّون بكاريكاتورية محببة وطاقة كبيرة وحيوية واضحة. يتماهون مع المنصّات المتحرّكة والعزف الموسيقي الحي المرافق للعرض والموظّف ضمنه، ناهيك عن الجمالية التي أضفاها عليه في مستوى المتعة. ملابس حكمت داوود وأحذية الـ Converse التي استخدمها كانت طرفاً أساسياً أيضاً.

المسرح من أجل المسرح دون رسائل عميقة أو دراما بالمعنى المعروف. أسطورة شعبية معروفة ضمن قالب سحري جديد مفتوح على التغريب. النفَس التجريبي المعروف عند أسامة حلال حاضر بقوّة في النسخة الجديدة من المسرحية التي تمّ تقديمها سابقاً. وهو يبرع في توظيف الغرض المسرحي بأشكال مختلفة، ويبرع في جعل الجمهور يلعب مع الممثل على الخشبة. وكما فعل في “الدون كيشوت” مع كفاح الخوص في النص (نال عنه جائزة أفضل مخرج في مهرجان القاهرة الدولي للمسرح التجريبي 21)، يفلح في تقديم صورة مغايرة عن شخصية معروفة تراثياً مثل علاء الدين.

هو «عرض مسرحي ليس للصغار» كما يقول البروشور، ولكنّه بالتأكيد لعائلة سورية عادية ستمضي في المسرح وقتاً ممتعاً، لتقول بعده: «لا بأس من العودة للمسرح مجدداً».

بطاقة عرض «حكاية علاء الدين»:

تأليف: كفاح الخوص.

إخراج: أسامة حلال.

تمثيل: أيمن عبد السلام، جهاد عبده، حسام الشاه، رنا شميس، عاصم حواط، عدنان أبو الشامات.

الموسيقيون: نزار عمران (ترومبيت)، صلاح نامق (تشيلو)، إياد عثمان (بزق)، عامر دهبر (إيقاع)، جورج أورو (إيقاع)، بالاشتراك مع: ميزر بقدلية.

مساعد المخرج: إياس عويشق.

مدير تقني: سامر حمادة.

إلقاء وتنسيق موسيقي: شادي علي.

تصميم الديكور: زهير العربي.

تصميم الأزياء: حكمت داوود.

تصميم الإضاءة: نصر الله سفر.

تصميم إعلاني وتصوير ضوئي: زياد الحلبي.

ماكياج: سامر حيدر.

تنفيذ إكسسوار: ريم أحمد.

مدير المنصة: جمال الشرع.

معاون مدير المنصة: يوسف النوري.

    التصنيف: مسرح
    يمكنك متابعة التعليقات على هذا المقال عن طريق الخلاصات RSS 2.0 اضف تعليقاً, او رابط رجعي من موقعك
    Leave a Reply

    XHTML: يمكن ان تستخدم الوسوم التالية <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>