<
أخبار فن و أدب وثقافة  «»   Efrîn  «»   الدراما العربيّة لرمضان 2020 …! (5) *  «»   حكمت داوود شاعر يشتهي رسم الفجر بريشة مكسورة – لغة داوود متداولة وطريفة جدّا إلا أنها لغة الحياة..ابراهيم حسو  «»   حكمت داوود لقاسيون: (الأزياء قيمة جمالية وفنية وتاريخية)  «»   في مجموعتين شعريتين حكمت داوود كطفلٍ يشتهي جديلة قرب النهر  «»   حكمت داوود: الأزياء إعلان انتماء و”سوق الحرير” من أمتع التجارب وأصعبها!!  «»   جديلة قرب النهر ..ديوان شعري لـ : حكمت داوود  «»   هنا دمشق.. جدائل دم ورصاص … نلعب الشطرنج ونشرب نخب الموت الآتي ..  «»   تعريف  «»   محمد الماغوط _ العصفور الأحدب  «»   الشراع والعاصفة .. رواية حنا مينا  «»   اللاءات الثلاثة  «»   جورج أورويل..مزرعةالحيوانات..رواية  «»   تشارلي تشابلن  «»   حكمت داوود  «»   ديوان جكر خوين  «»   قواعد العشق الأربعون  «»   رواية زوربا اليوناني  «»   دبلوم الطالبة الرائعة شيرين موسى عن الفن والحرب  «»   هدية من الفنان وسام جمول..مشكوراً  «»   شال الحزن  «»   حكمت داوود شاعر يشتهي رسم الفجر بريشة مكسورة  «»   لوحات لـ حكمت داوود  «»   حكمت داوود لقاسيون: (الأزياء قيمة جمالية وفنية وتاريخية)  «»   الشرق  «»   دمشق أيضاً وأيضاً  «»   ماء  «»   مهدي منصور: كلّ من ينظم شعراً ولم يَزُرْ دمشق تموت قصائده ميتةً جاهليّةً  «»   مواعيد دمشق.. ورد الشام  «»  
سبتمبر
20

DSC_13.jpgقلعة دمشق
تعدّ قلعة دمشق من المعالم السياحية البارزة التي بُنيت على مستوى المدينة، خلافاً لسائر قلاع بلاد الشام، فهي لا تقوم على ذروة تلٍّ أو جبلٍ . وقد أنشأها الحكام السلاجقة–في البداية- بحجارة سور المدينة، لتكون قصراً حصيناً لهم. فأحاطوها بالأسوار والأبراج والخنادق، وأقاموا في داخلها جميع مستلزمات الحياة المدنية، حتى غدت مدينةً داخل مدينةٍ. لذلك كانت في أثناء الغزو الصليبي ملاذاً لسلاطين مصر والشام، من أمثال نور الدين وصلاح الدين والملك العادل والظاهر بيبرس الذين كانوا يديرون من داخلها شؤون الحرب والسياسة، ويُسيّرون منها الجيوش لملاقاة الصليبيين . إلاّ أن «الملك العادل» وجد أنها لم تعد تؤدّي الأغراض المطلوبة، ولا تساير متطلّبات العصر، فقرّر هدمها، وإعادة بنائها من جديدٍ، فغدت قلعةً حديثةً، تعكس آخر ما وصلت إليه فنون العمارة العسكرية بأسوارها الضخمة، وأبراجها الاثني عشر الشاهقة، وشرفاتها البارزة، ومرامي النبال الثلاثمائة.
تبلغ مساحتها 3176م2 وهي ذات شكلٍ مستطيلٍ ذي أضلاعٍ غير مستقيمةٍ، يبلغ طولها240-250متراً وعرضها 120- 165 متراً، يحيط بها من الخارج سورٌ منيعٌ ذو أبراجٍ مربّعةٍ ضخمةٍ يبلغ عددها 12 برجاً، وتعلو الأسوار (رواشن) من الحجر النحيت، ولأسوار القلعة أربعة أبواب؛ الباب الحديث في الشمال وأمامه جسرٌ، والباب الشرقي وهو المدخل الرئيسي، وبابان للسرّ يتّصلان بجسورٍ متحرّكةٍ فوق خندقٍ يحيط بالقلعة تمّ توسيعه عام 1214-1216م يتسع ويضيق بعرض عشرين متراً، إلى خمسة أمتارٍ، وقد رُدم الخندق إلاّ من الجهة الشمالية حيث أصبح مجرىً لنهر العقرباني.
قلعة دمشق
لعبت القلعة دوراً هاماً في الدفاع عن المدينة، وبخاصةٍ عند غزو التتار لبلاد الشام عام 1259م. غير أنها سقطت أمام عنف ضربات المنجنيقات التي أتت على البرج الغربي/ الجنوبي، ولكن ما إن استقرّت الأحوال، حتى نهض «الملك الظاهر بيبرس» بترميمها، ففيها كان يقيم، ويدير معاركه ضدّ الصليبيين والتـتار، وعندما تُوفي دُفن فيها، ثم نُقل جثمانه إلى المدرسة الظاهرية.

استعملت داخل القلعة زمن الحروب، أسلحةٌ مختلفةٌ للدفاع عنها، من أهمها (المنجنيق) الذي يقذف الحجارة الكبيرة، و(المكحلة أو المدفع) الذي يُحشى بكحل البارود، كما استُعملت (قوارير النفط) و(القوس والنشّاب).
وفي العصر العثماني، أصبحت القلعة مقرّاً للإنكشارية، يرأسها (آغا القلعة) ومهمته استقبال الوالي وتوديعه، كما استخدمت القلعة سجناً ومعتقلاً، وكانت مجالاً للفتن والاختلافات، ثم أصبحت المقرّ الوحيد للحامية العسكرية.
ثم أهمل الأتراك القلعة إهمالاً تاماً، فرُدمت خنادق الحماية المحيطة بها، وأُقيمت مكانها أجزاء من أسواق الحميدية، والعصرونية، والخجا. أمَّا في الآونة الأخيرة،ومنذ عام 1982 فقد تمّ إخلاء القلعة من الأبنية المضافة ، وأُزيل سوق الخجا، الذي كان يغطي واجهتها الغربية، وأُخليَ منها السجن المدني، وتمّ إعادة بناء البرج الجنوبي الغربي كاملاً، وترميم الأسوار الشمالية، وإبراز أجزاء القلعة السلجوقية المتقدّمة زمنياً (عام 1988م) .
وبدأت فيها عمليات إصلاحٍ وترميمٍ واسعة النطاق، أعادت إليها بهاءها السابق ورونقها التاريخي الذي يؤهّلها لتكون مقرّاً للمتحف الحربي، وللعديد من النشاطات الثقافية والفنية الأخرى.

    التصنيف: تاريخ
    يمكنك متابعة التعليقات على هذا المقال عن طريق الخلاصات RSS 2.0 اضف تعليقاً, او رابط رجعي من موقعك
    Leave a Reply

    XHTML: يمكن ان تستخدم الوسوم التالية <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>