<
أخبار فن و أدب وثقافة  «»   Efrîn  «»   الدراما العربيّة لرمضان 2020 …! (5) *  «»   حكمت داوود شاعر يشتهي رسم الفجر بريشة مكسورة – لغة داوود متداولة وطريفة جدّا إلا أنها لغة الحياة..ابراهيم حسو  «»   حكمت داوود لقاسيون: (الأزياء قيمة جمالية وفنية وتاريخية)  «»   في مجموعتين شعريتين حكمت داوود كطفلٍ يشتهي جديلة قرب النهر  «»   حكمت داوود: الأزياء إعلان انتماء و”سوق الحرير” من أمتع التجارب وأصعبها!!  «»   جديلة قرب النهر ..ديوان شعري لـ : حكمت داوود  «»   هنا دمشق.. جدائل دم ورصاص … نلعب الشطرنج ونشرب نخب الموت الآتي ..  «»   تعريف  «»   محمد الماغوط _ العصفور الأحدب  «»   الشراع والعاصفة .. رواية حنا مينا  «»   اللاءات الثلاثة  «»   جورج أورويل..مزرعةالحيوانات..رواية  «»   تشارلي تشابلن  «»   حكمت داوود  «»   ديوان جكر خوين  «»   قواعد العشق الأربعون  «»   رواية زوربا اليوناني  «»   دبلوم الطالبة الرائعة شيرين موسى عن الفن والحرب  «»   هدية من الفنان وسام جمول..مشكوراً  «»   شال الحزن  «»   حكمت داوود شاعر يشتهي رسم الفجر بريشة مكسورة  «»   لوحات لـ حكمت داوود  «»   حكمت داوود لقاسيون: (الأزياء قيمة جمالية وفنية وتاريخية)  «»   الشرق  «»   دمشق أيضاً وأيضاً  «»   ماء  «»   مهدي منصور: كلّ من ينظم شعراً ولم يَزُرْ دمشق تموت قصائده ميتةً جاهليّةً  «»   مواعيد دمشق.. ورد الشام  «»  
مارس
28

غزة-دنيا الوطن
أكد الفنان السوري وفيق الزعيم، الذي يجسد دور “أبو حاتم”، في المسلسل الشهير “باب الحارة”، أنه تعرض لكثير من المواقف التي تظهر مدى تأثDSC_0060.JPGر الجمهور بالمسلسل، مشيرا إلى طلب مجموعة من الفلسطينيين الحصول على ملابس رجال الحارة؛ لارتدائها أمام جنود الاحتلال الإسرائيلي.

وقال الزعيم إنه استقبل عددا من الفلسطينيين الذين قدموا خصيصا من أجل التواجد في موقع تصوير مسلسل “باب الحارة”؛ لالتقاط بعض الصور التذكارية، وبعدها فوجئ برغبتهم في الحصول على ملابس رجال الحارة ليرتدوها في احتفالات عيد الفطر، أمام قوات الاحتلال الإسرائيلي.

وأرجع الفنان السوري النجاحَ الجماهيري الذي حققه “باب الحارة ” إلى الاهتمام الشديد بالتفاصيل، و”ثقافة الإتقان” التي سيطرت على العمل الدرامي، مشيدا -في هذا الصدد- بالجهود التي بذلها المخرج “بسام الملا”؛ الذي دفع المسلسل إلى الأمام، من خلال نسجه الخيوط الدرامية بدقةٍ متناهية.

وأضاف أن الملا، الذي وصفه بالمايسترو، نجح في إنصاف البيئة الشامية، من خلال تعريف المشاهدين بطبيعة هذه البيئة؛ التي تتميز بشهامة رجالها وأهل حارتها.

وأكد الزعيم أن مزية هذا العمل الدرامي أنه أعاد تذكير المشاهدين بتاريخهم، مضيفا أن “باب الحارة سقى البذور التي كادت تموت بداخلنا، فنمت وترعرعت من جديد”.

    التصنيف: استراحة فنية
    يمكنك متابعة التعليقات على هذا المقال عن طريق الخلاصات RSS 2.0 اضف تعليقاً, او رابط رجعي من موقعك
    Leave a Reply

    XHTML: يمكن ان تستخدم الوسوم التالية <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>