<
أخبار فن و أدب وثقافة  «»   Efrîn  «»   الدراما العربيّة لرمضان 2020 …! (5) *  «»   حكمت داوود شاعر يشتهي رسم الفجر بريشة مكسورة – لغة داوود متداولة وطريفة جدّا إلا أنها لغة الحياة..ابراهيم حسو  «»   حكمت داوود لقاسيون: (الأزياء قيمة جمالية وفنية وتاريخية)  «»   في مجموعتين شعريتين حكمت داوود كطفلٍ يشتهي جديلة قرب النهر  «»   حكمت داوود: الأزياء إعلان انتماء و”سوق الحرير” من أمتع التجارب وأصعبها!!  «»   جديلة قرب النهر ..ديوان شعري لـ : حكمت داوود  «»   هنا دمشق.. جدائل دم ورصاص … نلعب الشطرنج ونشرب نخب الموت الآتي ..  «»   تعريف  «»   محمد الماغوط _ العصفور الأحدب  «»   الشراع والعاصفة .. رواية حنا مينا  «»   اللاءات الثلاثة  «»   جورج أورويل..مزرعةالحيوانات..رواية  «»   تشارلي تشابلن  «»   حكمت داوود  «»   ديوان جكر خوين  «»   قواعد العشق الأربعون  «»   رواية زوربا اليوناني  «»   دبلوم الطالبة الرائعة شيرين موسى عن الفن والحرب  «»   هدية من الفنان وسام جمول..مشكوراً  «»   شال الحزن  «»   حكمت داوود شاعر يشتهي رسم الفجر بريشة مكسورة  «»   لوحات لـ حكمت داوود  «»   حكمت داوود لقاسيون: (الأزياء قيمة جمالية وفنية وتاريخية)  «»   الشرق  «»   دمشق أيضاً وأيضاً  «»   ماء  «»   مهدي منصور: كلّ من ينظم شعراً ولم يَزُرْ دمشق تموت قصائده ميتةً جاهليّةً  «»   مواعيد دمشق.. ورد الشام  «»  
أكتوبر
04

شعر : حكمت داوود

يكللني الغيث منك

شيطاناً للرقص

والرغبة

يغرق الحلم مني بكأس الخمرة

وينجو بحلمة في قمة الجسد

×××

يا فتاتي

ألج رحى موجك الغض

مجنوناً بعريك

فيسحقني الجزر منك

بعد المد

×××

آهٍ..

أأنت هفوة من الرب

يا وتراً للبزق المصقول اشتدي

واشتدي يا عري الرغبة

فطين الخطيئة مجبول بدمي

أو كاد يغدو ثوباً للقد

×××

خطوك صهيل خيلٍ يطاردني

ما بين أمسي..وغدي

فهل لي فارساً لك يعدو

باتجاه الأفق الرغد

×××

إن أتيت :

فمعّمدٌ أنا بالماء الزلال

ومحاطٌ بالورد

وان خرجتِ :

فلا محالَ..مبللة بالمطر

وأحس منك الدفء..بعد البرد!!

    التصنيف: شعر
    يمكنك متابعة التعليقات على هذا المقال عن طريق الخلاصات RSS 2.0 اضف تعليقاً, او رابط رجعي من موقعك
    تعليق واحد
    1. يقول nasreen:

      جاءني على غير موسم .. بلا ورد ولا قبل
      وكأني كنت له اشتهاءً في الحلم . كان عابثاً .. لم يكن على يقين بوجودي وأنا المتفرعة في عين كل ياسمينة تصبو إلى ذلك المجون الجميل الحائر بين الممرات الضيقة التي ان ااتسعت لا تتسع لها .
      أجلسته بقربي .. كان هائماً في غير حكاية .. حكايتها ..
      لم أشأ أن أوقظ جمالها في عينيه أو أن أطير شعرها بين يديه ..
      رحت أعد له فنجان قهوة مع حبة الهيل .
      أقرأ عليها تراتيل الحلمة عند الصباح !
      لم أدري لما كان متلهفاً للفنجان
      أتراه شمَّ سوء نيتي !؟
      ـــــــــــــــــ

      حيثما تسمع صهيلاً يكون خطوي .
      ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

      ” حكمت داوود ”
      همسك يبلل منها ما يرطب روحك .. فافرح بريحها .

      لك ودي وتقديري

    Leave a Reply

    XHTML: يمكن ان تستخدم الوسوم التالية <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>