<
جديلة قرب النهر ..ديوان شعري لـ : حكمت داوود  «»   هنا دمشق.. جدائل دم ورصاص … نلعب الشطرنج ونشرب نخب الموت الآتي ..  «»   تعريف  «»   محمد الماغوط _ العصفور الأحدب  «»   الشراع والعاصفة .. رواية حنا مينا  «»   اللاءات الثلاثة  «»   جورج أورويل..مزرعةالحيوانات..رواية  «»   تشارلي تشابلن  «»   حكمت داوود  «»   ديوان جكر خوين  «»   قواعد العشق الأربعون  «»   رواية زوربا اليوناني  «»   دبلوم الطالبة الرائعة شيرين موسى عن الفن والحرب  «»   هدية من الفنان وسام جمول..مشكوراً  «»   شال الحزن  «»   حكمت داوود شاعر يشتهي رسم الفجر بريشة مكسورة  «»   لوحات لـ حكمت داوود  «»   حكمت داوود لقاسيون: (الأزياء قيمة جمالية وفنية وتاريخية)  «»   الشرق  «»   دمشق أيضاً وأيضاً  «»   ماء  «»   مهدي منصور: كلّ من ينظم شعراً ولم يَزُرْ دمشق تموت قصائده ميتةً جاهليّةً  «»   مواعيد دمشق.. ورد الشام  «»   فنٌ في شوارع دمشق  «»   «بقعة ضوء» باقية وتتمدّد  «»   حكمت داوود مصمم أزياء باب الحارة: المكتبة العربية فقيرة في مراجع الأزياء  «»   ثالوث  «»   الروائي نبيل الملحم يقدمني في ديواني الشعري  «»   بقلم : رنا النقشبندي  «»   مدينتي  «»  
ديسمبر
21
1 زيارة

حكمت داوود
فنان تشكيلي سوري معاصر
عبود سلمان
أن تمنطق العقلانية وحكمة النصوص الجمالية في ابجديات الفن التشكيلي السوري . تظهر امامنا الكثير من المعطيات الجمالية . التي لها دور اساس في عمق الساحة الفنية التشكيلية السورية . ومنها تأتي تجربة الفنان التشكيلي وهو الممثل الدرامي والمصمم للازياء والاكسوارات التجميلة في العديد من المسلسلات التلفزيونية والافلام السينمائية . والحلقات المصورة . وفي العديد من القنوات والفضائيات العربية والعالمية . وقد برزت شخصية هذا الفنان التشكيلي السوري حكمت داوود من خلال رسمه الدؤوب والمستمر لتفاصيل علاقته الطبيعة باللون والطبيعة في شمال سوريا . حيث في مدينة القامشلي في عمق الجزيرة السورية . حيث لطبيعة الشمال السوري مشهدية خاصة . على كل ابناءه ومنه ماشكل مفاصل كبرى في نسيح اللحمة الوطنية والجمالية لخصوصية اللوحة التشكيلية السورية منذ القديم والحديث . لهذا خرجت منه تجارب هامة ومهمة في النسيج الجمالي لحركة الفنون التشكيلية الجميلة في الساحة التشكيلية السورية والعالمية نذكر منها على سبيل المثال وليس الحصر .. تجارب الفنان الرائد الراحل ( عبد الرحمن الدريعي وصبري روفائيل وعزو الحاج وعمر حسيب وبشار العيسى وعمر حمدي وحسن حمدان وجان كارات ومحمد صالح موسى ومحمد جميل وعبد الرحيم حسين وزبير اليوسف وعبد الكريم مجدل بيك وبشير الانصاري وسمر مطرود وغازي كارات وبهرام حاجو ويوسف عبد لكي وخليل عبد القادر وفؤاد كمو ومصطفى آوسي ولقمان محمد وداود يعقوب وبرصوم برصوما واحمد عوض وعواد الكردي وسبهان ادم واخرون ) ومع كل هذه الكوكبة المبدعة الخلاقة يطل علينا ( حكمت داوود ) واحلامه الملونة لمدن الشمال .. في اعماله وكانه الفنان الساحر ذو الشخصية المميزة في الحركة الفنية التشكيلية المحلية . وقد قدم اتجاهات حديثة في تجاربه وفنه . وسيرته الفنية ومسيرته الابداعية . فمن الدراما وشخصياته الابرز في تمثيل حي لادوار صعبة كانت لها بصماتها في العديد من الحلقات الفنية الدرامية ذات المنحى التوصيفي لانسان البيئة السورية على مختلف مكوناتها الاجتماعية وابعادها الفنية . الى العديد من تلك البقع الضوئية كما لمعت في ديكوراته وفتوغرافيات عالمه الضوئي المسحور بالبيئة السورية . سواء عبر الشمال السوري او في مكاسب طبيعة الجبال السورية في الساحل السوري . حيث تجسدت في ( مسلسل ضيعة ضايعة ) اجمل حالاته التعبيرية في فرح طبيعي لانسان تموضع الابداع فيه . وقال فيه المدى الروحي . فكان ماديات ابداعه عريقة في انسانية افكاره . وجمال حالاته الانسانية القلقة في ابداع مستمر . لهذا جاءت اعماله وازياءه وصوره الفتوغرافية . عن حياته وحياة مايعيشها .. لتأخذ تنويعات شتى .. قوامها المساهمة الفكرية . في هذا الفنان الملهم بروح الاسهام لنظرته الى الحياة وعشقه الى ماورائيات الوجدانية . المصقولة بمضون مفرداته في فن الابداع الانساني . حيث يضخ في كتلة ابداع لاتنتهي . في العديد من الاعمال والافعال الفنية المبدعة . وهو الذي كتب ورسم فكانت مدونته عبر الشبكة العنكبوتية من اهم المدونات الالكترونية السورية التي وثقت لتجلاربته وحياته ومسيرته ومسيرة تاريخ البلد السوري . حيث يعشق بلاده وكانها جنة الله على الارض . رغم كل المحن والازمات . ظل هذا الفنان متماسكا وصلبا وشجاعا وقوي . بابتسامته يوزع الفرح والرضا على المحيطين به . كي يقول للعالم .. اننا بخير وان سوريا ستظل بخير .. وان الواقع اكبر من احلامنا . ولمن الاحلام سوف تنتصر دوما . بتكامل الفكرة والعمل في فن عمائر الروح التي يرسمها . في لوحته وكانها بيوتات ارض الشمال او بيوت ركن الدين في دمشق الفيحاء حيث يسكن هو واولاده وعائلته وتاريخه . ومعه سيارته الصغيرة التي كانت بيننا تميمة تدعو للفرح والاشارات والرموز . وهو الرجل النبيل والنظيف والنزبه . وقد سحرتني فيه الطبيعة . عندما التقيت به . حملته في ذاتي اسطورة النقاء الانساني السوري . المنفتح على الافاق الاخرى . وكل الاطياف . ليقول لنا . ان الانسان اجمل . وان المطر سيهطل على الفقراء . وان الارض التي يرسمها ويعجنها باللون . ماهي الا قطعة من روح وجسد تشكيلي يتحرك .. وانه يرفض الحرب والدمار والعنف . ويحلم مثل كل الاطفال بمدن نبيلة مسحورة تحكمها الالهة .. كي تكون مدن فاضلة ومثالية .. قوامها الامر الواقع وحلم ماخلفه الاخرون لنا .. من احلام ورموز واشارات . في شارات مرور لاينتهي .
في شخصية هذا الفنان التشكيلي الشامل حكمت داوود خط بياني جميل من الرؤى والادعية والالوان والومضات والفضاءات المفتوحة . على كل ماهو داخلي . يأتي منه واليه . ليكون في عين المتلقي . بيوت وشبابيك ونوافذ واشكال وضوء شمس وعصافير ترفض الهجرة . وموسيقا تدحر الالام في هجرات الكرد الى المنافي القسرية . وهنا دور الفنان المقاوم .. في رسم تضاريسه التي يشغلها بابتسامته النبيلة . وهو المعجون بتراب ارضه وبيته واحلامه ناسه الفقراء الرائعون الذين يرقصون كمع اعياد النيروز بموسيقا خاصة وقد اذهلت العالم بمزيج حضاري . قوامه الورد والنار والهواء والجبال والمزركشات من ثياب الامهات والحبيبات الكرديات . وذكرى اساطير الاولين في سمعة الشهداء المقدريين . في شاعرية التاريخ الشفوي . ومنها تأتي حياة جمالياته وكانها شريط شعبي سينمائي . بطله الفنان حكمت داوود .. الذي لم ينسى حلمه منذ كان صغيرا ان يطير ويحلق امام الكاميرات والاضواء . متبأط احلامه برسم لوحة لاتصلح الا له كي تعبر عنه . في خلطة لونية لها الكثير من التقنيات التشكيلية .. بموسيقى اللون والسكين وهو الذي تناول المفردة التشكيلية .. في البيت الريفي الشمالي في شمال سورية والجزيرة السورية .. او عبر شكل بيوت دمشق القديمة . حيث يعايش الوطن في تربة الوجوه والنص التشكيلي . وهو الذي سافر مصورا لكل جغرافية الوطن . ناهلا من معين حضاراته في حلب واللاذقية وحمص ودير الزور والسويداء ودرعا والقنيطرة والحسكة . ليقرأ روح التداعيات القلقة . في عنفوان ابداعه المفتوح على الغرافيك واللون والضوء الاخير وتحقيق القيمة اللونية المتموسقة بموسيقى اللون . عندما يتعامل مع المساحة البيضاء بجرأة لاتوصف . وقد ادهشت الجمهور في سورية ولبنان والعالم . ودخلت اعماله في مجموعات ختاصة هامة من الاقتنياءات في المملكة العربية السعودية وبريطانيا .. وسحرت الكثيرون من دهشة التفاصيل الجرئية . حيث دراسة الانفعالات ودرامية التشكيل . تجمل اعماله في مقدمة بناءاته التشكيلية لعمليات بناء اللوحة . وهو يطرح فنه بقيمة التقنية اللونية . غير مبالي بأي مأخذ فني جديد او قديم . الا هو نفسه . ومايريده ويسعى له من خلال لوحته . والتي تشبه نشيد غنائي مبتكر .. يعزفه له احد اولاده البارعين في الموسيقى . ومع رؤيته للجمال والفن وضرباته اللونية الهادئة والنزقة .. في مساقاتها التعبيرية التجريدة الانطباعية . يظل هذا الفنان الاشكالي .. مفردة اسلوبية عشقه . في سيادة مطلقة . ناهلا من حبه وعشقه لارضه وتربته وبيته الشمالي التي ولد به وعاش فيه الفتوة وانطلق الى مدن العالم . حاملا الوانه بملوناته الواقعية السحرية . حيث الاسود حياة كاملة . والازرق الغامق . لون المساء في اماكن عدة لمناسبات عدة . وكل هذا التناغم الهارموني في مرتكزات اوحته الاساسية . تشع منها سياق المعالجات التقنية على التقاط بقعه الضوئية في لوحته وهو الذي يعشق الرسم كحالة تصويرية مختلفة ومتفردة . ابعد من تسجيل لحظات تسجيلية . عارف في داخله الوداي والاشجار والتربة الشمالية والجبال والظلال الوارفة . في ذهنية الفنان المسحور بالحالة الانفعالية . وهو العاشق للطبيعة والانسان وقيمة الارض .
تحية الاحترام والتقدير
عبود سلمان

    التصنيف: غير مصنف
    يمكنك متابعة التعليقات على هذا المقال عن طريق الخلاصات RSS 2.0 اضف تعليقاً, او رابط رجعي من موقعك
    تعليق واحد
    1. يقول حسام ابو:

      فناننا الشامل والرائع حكمت داوود اتمنى لك دوام التوفيق والنجاح ..

    Leave a Reply

    XHTML: يمكن ان تستخدم الوسوم التالية <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>